المواضيع الأخيرة
» موقع المدرسة الرسمي
الثلاثاء ديسمبر 04, 2012 6:14 am من طرف adhmhacker

» النظافة
الأربعاء نوفمبر 21, 2012 1:57 pm من طرف ابراهيم الزيني

» خمسة أشياء قبل النوم
الأحد أكتوبر 07, 2012 8:37 am من طرف أحمد المجدلاوري!

» ترحـــــــــــــــــــــيب رائع
الأحد أكتوبر 07, 2012 8:35 am من طرف أحمد المجدلاوري!

» اهدي لكم توبيكات اسلامية
الأحد أكتوبر 07, 2012 8:34 am من طرف أحمد المجدلاوري!

» ترحيب
الأحد أكتوبر 07, 2012 8:34 am من طرف أحمد المجدلاوري!

» كلمة بسيطة ,
الأحد أكتوبر 07, 2012 8:34 am من طرف أحمد المجدلاوري!

» عبارت ترحيب رومانسية للترحيب بالاعضاء الجدد
الأحد أكتوبر 07, 2012 8:34 am من طرف أحمد المجدلاوري!

» صنـــــــــــاعة الرجـــــــــــــــال
الأحد أكتوبر 07, 2012 8:33 am من طرف أحمد المجدلاوري!

أفضل 10 أعضاء في هذا الشهر

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
ابا اسلام - 251
 
محمد ابو عيده - 136
 
أبو حمزة - 57
 
جاسر أبو جاسر - 45
 
حسام العالول - 36
 
Wasim - 31
 
Admin - 31
 
أحمد المجدلاوري! - 30
 
SARI - 28
 
حسان فرج الله - 18
 


أم محمود درويش وهي تمنعه من سفر لاجراء العملية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

أم محمود درويش وهي تمنعه من سفر لاجراء العملية

مُساهمة  abo-alyas في السبت مايو 22, 2010 2:36 am

رحمك الله يا شاعر العشق والجمال

والدة محمود درويش: قبّل رأسي وحضنني.. وحاولت منعه من السفر - "الشرق الاوسط"
الاثنين أغسطس 11 2008 حاولت والدة محمود درويش منعه من السفر لكن ما كان بيدها............................::::::::::::::::::::
- "رجوته ألا يجري تلك العملية اللعينة. هو أيضا لم يكن يريد هذه العملية. أنا أعرف. أحسست بذلك عندما أخبرني. لم أرتح من تصرفه يومها. فقلت له لا تجرها. رجوته وأمسكت به لمنعه من ترك البيت، لكنه قال انها ضرورية.. وراح.. يا ولدي عليك يا محمود.. راح قبلي.. راح وتركني.."، هذه بعض كلمات أم أحمد، والدة الشاعر العربي الكبير محمود درويش، التي كان لها أقوى حضور في شعره وحياته، وبفضله تحولت الى إحدى أشهر الأمهات في العالم.

عمرها تجاوز الثانية والتسعين، ولكنها نشاطها الحميم وقوة ارادتها واصرارها على أن تخدم نفسها بنفسها، جعلها تبدو في المعتاد أصغر من سنها بكثير. وأما في صباح يوم أمس، بعد أن تجرأوا وأخبروها بأن محمود قد فارق الحياة، فقد انهارت وفقدت في لحظات قليلة عشرات السنين من عمرها. بدت هرمة عاجزة، غارقة في ألم لا يعرف الحدود. وبقدر ما استطاعت أن تستجمع من قواتها، قالت لنا بعض الكلمات عن لقائها الأخير مع محمود، الذي جرى قبل أسبوعين. ونترك لها الحديث بلغتها العامية البسيطة: "أجا كالعادة بسرعة وراح بسرعة. فات غرفتي وباس (قبّل) يدي ورأسي وحضنني بقوة، وقال انه راح يعمل عملية بيقول الأطباء انها صعبة.. قال انها أصعب من العملتين اللي قبلها.. حسيت انه ما بدو اياها. خايف يا لوعتي منها. قلت له يا ابني لا تعملها. قال لي انها ضرورية. قلت له لا تعملها. ترجيته انه لا يعملها.. ما ردش علي.. قال انها ضرورية.. هاي هي العملية الضرورية الملعونة جابت موته، جابت موته قبلي.. يا حسرتي..".

وتروي شقيقته سهام، التي كانت قريبة منه بشكل خاص، ان محمود كان في حالة غير عادية في تلك الزيارة. هو كالعادة جاء بسرعة وبسرية، ولكنه لم يتصرف بشكل عادي: "في المعتاد يصافحنا جميعا يقبلنا ويحضننا فردا فردا، وينظر في عيوننا، ولكنه هذه المرة وبعد أن عانق والدتي وراحت تحثه ألا يجري العملية، لم يصمد. هرب من عيوننا، كأنه لا يريدنا أن نقرأ في عينيه ذلك الألم، وما يرافقه من دموع. ابتعد عنا وهو يلوح بيده وغادر.. لم يحتضن أحدا سوى الوالدة وغادر.. ونحن لم نعتب عليه. تفهمنا تصرفه وكان عندنا أمل بأن يعود الينا سليما معافى..".

كانت والدة محمود درويش محاطة بعشرات النساء من الأقارب والجيران والأصدقاء، بل الغرباء ممن يحملن الهم الواحد، ولم تنقطع عن البكاء. فهو ذو مكانة مميزة عندها، وهي تعرف أنها كانت ذات مكانة مميزة عنده. منذ مطلع شبابه، عندما بدأ مقارعة الحكم العسكري الاسرائيلي وحياة التشرد بعيدا عن البيت، وهو يحتل ذهنها وتفكيرها ووجدانها، قلقة عليه دائما ومشتاقة له أبدا. سنوات طويلة فرقت بينهما، فكان الحسرة الكبرى والنقص الدائم في حياتها. وعندما عاد الى بعض الوطن، سنة 1994، بدأت حياتها تتغير وصار النشاط يدب فيها والحيوية ترتسم على محياها. لكنها لم تستطع تحقيق هدفها في ابقائه بالقرب منها. وهنا أيضا تدخلت يد "صاحب القرار" وحامل مفتاح الحدود الفاصلة بينهما. فذلك الشاعر الكبير والشخصية العالمية الذي يستطيع الوصول الى كل مكان في العالم، يحتاج الى تصريح من ضابط اسرائيلي ما.. حتى يصل الى حضن أمه. تندب حظها مع هذه الخسارة الفادحة وتتذكر قصص محمود ونوادره.. تبكي وتروي. تلطم وتحكي. "كان الصحافيون يجيئون الي من كل مكان ليصوروني وأنا أخبز الأرغفة. مش محمود كان يقول في شعره "أحن إلى خبز أمي"، كانوا يصورون هذا الخبز. هم يفكروا انني أخبز لهم لكي يصوروا. والله أنا كنت أخبز لمحمود. بس لمحمود. كنت ألاقيها فرصة لأخبز الأرغفة اللي يحبها محمود. وكل ما كنت أخبز كنت أفكر بمحمود. كأني أخبز الخبز ليأكله. لكن وين يا حسرتي، ما عاد يقدر يأكل من خبز أمه..".

رحمك الله يا شاعر العشق والجمال............:::::::::


[center]

abo-alyas

عدد المساهمات : 12
تاريخ التسجيل : 13/03/2010
العمر : 21
الموقع : http://roo7y-soso.yoo7.com

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://roo7y-soso.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: أم محمود درويش وهي تمنعه من سفر لاجراء العملية

مُساهمة  Admin في السبت مايو 22, 2010 8:00 am

الله يرحمه ويغفر له

Admin
Admin

عدد المساهمات : 31
تاريخ التسجيل : 27/09/2009

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alfakhouraict.ahlamontada.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: أم محمود درويش وهي تمنعه من سفر لاجراء العملية

مُساهمة  حسام العالول في الأحد مايو 23, 2010 12:38 pm

شكرا لك اخي اسير الصمت على هذه المشاركة

حسام العالول

عدد المساهمات : 36
تاريخ التسجيل : 11/03/2010

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى