المواضيع الأخيرة
» موقع المدرسة الرسمي
الثلاثاء ديسمبر 04, 2012 6:14 am من طرف adhmhacker

» النظافة
الأربعاء نوفمبر 21, 2012 1:57 pm من طرف ابراهيم الزيني

» خمسة أشياء قبل النوم
الأحد أكتوبر 07, 2012 8:37 am من طرف أحمد المجدلاوري!

» ترحـــــــــــــــــــــيب رائع
الأحد أكتوبر 07, 2012 8:35 am من طرف أحمد المجدلاوري!

» اهدي لكم توبيكات اسلامية
الأحد أكتوبر 07, 2012 8:34 am من طرف أحمد المجدلاوري!

» ترحيب
الأحد أكتوبر 07, 2012 8:34 am من طرف أحمد المجدلاوري!

» كلمة بسيطة ,
الأحد أكتوبر 07, 2012 8:34 am من طرف أحمد المجدلاوري!

» عبارت ترحيب رومانسية للترحيب بالاعضاء الجدد
الأحد أكتوبر 07, 2012 8:34 am من طرف أحمد المجدلاوري!

» صنـــــــــــاعة الرجـــــــــــــــال
الأحد أكتوبر 07, 2012 8:33 am من طرف أحمد المجدلاوري!

أفضل 10 أعضاء في هذا الشهر

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
ابا اسلام - 251
 
محمد ابو عيده - 136
 
أبو حمزة - 57
 
جاسر أبو جاسر - 45
 
حسام العالول - 36
 
Wasim - 31
 
Admin - 31
 
أحمد المجدلاوري! - 30
 
SARI - 28
 
حسان فرج الله - 18
 


القدس زمن العبرانين والكنعانين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

القدس زمن العبرانين والكنعانين

مُساهمة  abo-alyas في السبت مايو 22, 2010 2:33 am

القدس في عهد الكنعانيين و العبرانيين (966 ق.مد. نبيل الفولي حديث الوثائق القديمة:
أقدم وثيقة محفوظة أوردت اسم "القدس" (أورسالم – أورشاليم) هي وثيقة مصرية ترجع إلى القرن التاسع عشر قبل الميلاد، حيث كان سنوسرت الثالث (1878 – 1843ق.م) يعد ملك "روشاليموم" أو "أوشاميم" عدوا له يستحق اللعنة في الطقوس الدينية.
وهناك وثائق أخرى ذات أهمية أكبر في هذا السياق، وهي رسائل تل العمارنة المصرية المكتوبة بالخط المسماري على ألواح عتيقة، وترجع في تاريخها إلى القرن الرابع عشر قبل الميلاد؛ أي إلى عصر أخناتون (1372 – 1354 ق.م). وقد اكتُشفت هذه الألواح سنة 1887م على يد فلاحة مصرية لم تعرف قيمتها، ونُقل ما نجا منها (حوالي 370 لوحا) إلى متاحف العالم في القاهرة وبرلين ولندن وبلجيكا وروسيا وإستانبول وباريس وغيرها!!
وتكشف هذه الألواح عمومًا عن اضطراب الأجواء السياسية حينئذ في الإقليم الذي تتبعه القدس، فقد كثرت الشكاوى إلى الفرعون أخناتون من ظلم بعض أمرائه، وتعددت الثورات على هؤلاء الأمراء، كما اشتدت غارات قبائل البدو الساميين المسماة "خبيري" على الأملاك التابعة لفرعون مصر، وكثرت رسائل الأمراء في هذا الإقليم يطلبون النجدة من الفرعون أخناتون، فبعث إليهم بحملة أعادت الهدوء، وأدّبت الخارجين..
لكن العواصف السياسية اشتدت من جديد عقب عودة الحملة، فخرج بعض الأمراء على الفرعون، وتوغلت قبائل "خبيري" من جديد في الأماكن المأهولة والمدن المعمورة، حتى فرضوا الضرائب على مدن عديدة كـ "غزة" و"عسقلان"..
كان أمير أورشليم (القدس) حينئذ يُدعى "عبدي خيبا"، وقد تحالف مع بعض الأمراء المجاورين له لرد الغارات البدوية عن مناطق نفوذهم، لكنهم اختلفوا فيما بينهم، وهُزم "عبدي خيبا" أمام حلفائه السابقين وأمام البدو، وتقلصت المساحة التي يحكمها، حتى حوصر في "أورشليم"، وبعث إلى أخناتون برسائل الاستنجاد الحارة، حتى قال في إحداها: "إنهم الآن يحاولون الاستيلاء على يوروساليم، وإذا كانت هذه الأرض ملكا للملك، هل تترك يوروساليم تسقط؟!". لكن سوء الأحوال في مصر ذاتها حال دون إنقاذ شرق البحر المتوسط من الخروج عن السيطرة المصرية.
كانت هذه بعض حلقات من تاريخ مدينة القدس العتيقة، لكنها ليست أقدم ما في هذا التاريخ، فالزمن التقريبي لنشأة القدس يرجع إلى حوالي ثلاثة آلاف عام قبل الميلاد.
هجرات عربية إلى الأرض المباركة
اتفقت جميع الأمم والكتب القديمة والحديثة على أن فلسطين كلها كانت تسمى في القديم باسم "أرض كنعان"، واعترفت بذلك أسفار العهد القديم اليهودية، وحين نسأل: ومن كنعان هذا؟ سنجد الإجابة "ببساطة": هم شعب سامي، نزح من منطقة إلى أخرى أخصبَ منها، وأكثرَ مناسبةً للحياة والمعيشة الإنسانية.. والمنطقة التي هاجر منها هذا الشعب هي شبه الجزيرة العربية، التي خرجت منها موجات متتابعة من المهاجرين منذ أزمان طويلة، بسبب كوارث وسنوات جفاف وقعت هناك..
والحقيقة التي لا مجال للشك فيها أن ما يُسمَّى الآن باسم "بلاد الشام"، قد عُمِر منذ أزمان بعيدة بسلالات عربية، كالآموريين والكنعانيين والفينيقيين، وطرأت عليهم هجرات أخرى صغيرة في أزمنة متأخرة نسبيا من بلاد ما بين النهرين وجزر البحر المتوسط، واختلطت هذه الأجناس فيما بينها بصورة هائلة في زمن طويل، لكن اكتساب هذه البلاد لاسم مثل: كنعان، وفينيقية (منذ زمن قديم) يؤكد غلبة العنصر الذي تمثله هذه الأسماء.
ويذكر دارسو الحضارات القديمة أن الفينيقيين هاجروا من شرق الجزيرة العربية إلى أرض كنعان حوالي منتصف الألف الثالثة قبل الميلاد، واستوطنوا شواطئ البحر المتوسط، لترتبط حياتهم في أرض هجرتهم بالبحر المتوسط كما ارتبطت في أرض إقامتهم الأولى بما يسمى الآن "الخليج العربي"..
لكن إخوانهم الكنعانيين (الذين يشاركونهم في أصول واحدة) كانوا قد سبقوهم إلى سُكنَى هذه الأرض، وثبّتوا أقدامهم فيها، إلا أنهم اختاروا المواطن الداخلية (غير الشاطئية) في عموم سوريا؛ ليقيموا فيها مدنهم ومنازلهم، وهو ما قد يعكس عدم ارتباطهم بالبحر في مواطنهم الأولى..
والتاريخ يسجّل للشعوب العربية التي سكنت شرق البحر المتوسط أنهم علّموا العالم الكتابة القائمة على الألفبائية، كما أثبت الباحثون - من خلال دراسة المصطلحات الرياضية والفلكية وفنون العمارة والري والزراعة والعادات الدينية للأمم القديمة - أن هناك تشابها كبيرا بين حضارة الفينيقيين وبين الحضارات القديمة التي قامت في أمريكا، مما يرجّح بقوة معرفة الفينيقيين بالأمريكتين منذ زمن طويل.
والكنعانيون هؤلاء هم بناة القدس الأوائل، وعلى وجه الدقة نقول: إن اليبوسيين – وهم فرع كنعاني – قد أقاموا البناء الأول للقدس قبل الميلاد بثلاثة آلاف عام تقريبا. وقد وجدهم بنو إسرائيل مستقرين في فلسطين منذ زمن طويل حين دخلوا أورشاليم في القرن العاشر قبل الميلاد تقريبا.
ومن المعلومات المذكورة عن اليبوسيين أن لغتهم الأصلية كانت سامية كنعانية، وحين سيطر البابليون (القادمون من بلاد ما بين النهرين) على القدس، أخذ اليبوسيون عنهم لغتهم.
وعن عموم الكنعانيين ذكر المؤرخون أنهم ظلوا "خلال ألفي سنة جسرا بين مدن الحضارة على الفرات والنيل، ومنهم أخذ اليونان الحروف، ونقلوها إلى العالم. وتأثر الإسرائيليون بحضارة الكنعانيين، فأخذوا حروفهم التي كُتب بها العهد القديم، وتأثروا بأسلوبهم الشعري وبموسيقاهم وبدينهم".
العرب يبنون القدس (يبوس) لأول مرة
كما كان العرب في جزيرتهم بطونا وقبائل، كذلك كان النازحون منهم إلى أرض كنعان. ومن الفروع الكنعانية التي سجل لها التاريخ خلود الذكر: اليبوسيون؛ والسبب في ذلك هو: بناؤهم مدينة القدس لأول مرة في التاريخ.
فهذه المدينة واحدةٌ من أشهر المدن التي عَمَرها الإنسان، وموطنٌ قُدِّر له أن يشهد من الأحداث ما لم تشهده إلا قلة نادرة من المدن، وهو ما لم يكن لليبوسيين به علم وهم يشيدون مدينتهم.
والقرن الذي بدأ فيه البناء الأول للقدس يقع ضمن "العصر البرونزي". وليس من المعروف هل أقيمت المدينة حينئذ بناء على قرار اتخذته جماعة اليبوسيين، أو أن بعض البناءات المفردة أُضيف إلى بعض حتى استتمت المدينة كاملة، وأصبح لأهلها أمير (شيخ القبيلة) ومصالح تجارية وأنشطة مختلفة. لكن اكتشاف مثل هذه الأماكن لإقامة مدينة عليها، غالبا ما يعتمد على تجارب لرواد أو جماعات صغيرة سكنت المكان بصورة ما.
واختار اليبوسيون لمدينتهم مكانًا حصينًا يرتفع عما حوله من الأرض، وشيدوا لها حصنا لحمايتها، واختاروا لها أيضًا موقعا حيويا؛ ليتيسر لهم الانتفاع بمميزات تجارية وخيرات طبيعية تتيحها مدينة تقبع في هذا المكان، فبنيت القدس (يبوس) - مع مدن كنعانية أخرى - على طريق المياه بين الشمال والجنوب، وأُقيمت على مرتفع الضهور (وهو التل الجنوبي الشرقي في القدس القديمة القائمة الآن داخل السور) قرب عين ماء جيحون (نبع العذراء)، وحُفر تحت الجبل نفق تُنقَل من خلاله مياه النبع إلى الحصن.
وقد أطلق هؤلاء الكنعانيون على مدينتهم الصغيرة اسم "يبوس"؛ ليكون أقدم اسم لها في التاريخ، وأُضيفت إليها أسماء أخرى في أزمنة مختلفة.
وليس بين أيدينا وصف محدد لشكل المباني والشوارع ولا مواد البناء التي أُقيمت بها "يبوس" القديمة، لكن الحفائر في مدن فلسطين القديمة دلت على أن بيوتها كانت صغيرة متراصَّةً، وعادة تُقام في سفح تل، أو هي نفسها كهف في سفح التل، وترتفع البيوت طابقا واحدا، وهي إما من الطين أو الحجر العادي. أما شوارع المدينة من داخلها فهي ضيقة جدًا وملتوية، ولا توجد بها ميادين، وعند مدخلها "السوق" حيث تقام المحكمة، وتعقد العقود، وتعلن التشريعات.
وقد أُسند إلى ملك يبوسي يدعى "ملكي صادق" أنه وسّع القدس وزاد في مبانيها في القرن العشرين قبل الميلاد تقريبا، وأقام على التل الجنوبي المعروف بـ "جبل صهيون" قلعة للدفاع عن مدينته، التي صار اسمها حينئذ أوروسالم بدلا من يبوس.
الأسماء القديمة للقدس
يظن البعض أن "أورشاليم" اسم عبري، أو اسم اختاره العبريون لمدينة القدس، لكن الحقيقة المؤكدة على خلاف هذا تماما، فـ "أورشاليم" اسم كنعاني: من لغة كنعانية، واختاره لها الكنعانيون، ودخل عليه بعض التحريف على لسان العبرانيين، فهو في الأصل "أور سالم"؛ أي مدينة سالم، أو مدينة إله السلام، لكن تحولت السين إلى شين على لسان العبريين.
وقد أوردت آثار الأمم القديمة المكتشفة هذا الاسم بصور مختلفة، فالأواني المكتشفة من عهد سنوسرت الثالث (القرن 19 ق.م) تسميها "روشاليموم"، ورسائل تل العمارنة (القرن 14 ق.م) تنطقها "يوروساليم"، وأما مخطوطات سنحاريب الآشورية فقد أوردت اسم القدس هكذا: "يوروسليمو".
وقد سبق اسمُ "يبوس" إلى الوجود كلَّ الأسماء التي حملتها المدينة، حيث نسبها البناة الأوائل إلى أنفسهم.
ومن الأسماء القديمة للمدينة أيضا "القدس"، وقد ورد لدى المؤرخ والرحالة اليوناني الشهير هيرودوت (484 – 425 ق.م) هكذا: "قديتس".
القدس ومصر الفرعونية
عثر علماء الآثار في مصر على قبور ونقوش كثيرة ترجع إلى الأسرة الفرعونية السادسة (حوالي سنة 2420 – 2280ق.م)، سجل بعضُها معلومات عن أقدم حملة حربية في التاريخ المعروف لنا، شارك فيها جيش وأسطول بحري من مصر، وقد كانت هذه الحملة في عهد الملك بيبي الأول، وأُرسلت لإخماد ثورة مشتعلة ضد الحكم المصري في فلسطين بناحية الكرمل..
يقول أحد رجال بيبي الأول في نقش نفيس مازال محفوظا إلى اليوم: "وعلى إثر ذلك – أي اشتعال الثورة – أبحرتُ في سفن البحر ومعي فصائل جنود، ونزلتُ خلف مرتفعات الجبال الواقعة شمالي بلاد سكان الرمال، وعندما سار هذا الجيش على المرتفعات سرتُ وقبضت على الثوار بأكملهم، وقُضي على العصاة كلهم".
وهذه القوة في مواجهة ثورة داخلية تدل على أنها ليست محاولة لإخماد الثورة القائمة فحسب، بل هي أيضًا عمل لإرهاب من يفكر - مجرد تفكير - في الثورة، مما يعني أن فلسطين كانت مسرحًا لثورات متتابعة..
والمؤرخون يرون أن وقوع الكنعانيين بين حضارات قوية فيما بين النهرين ومصر.
وهناك قصة فرعونية شهيرة بطلها أمير يُدعَى "سنوهيت"، ترجع إلى القرن التاسع عشر قبل الميلاد، تكشف عن معيشة بدوية كانت تحياها فلسطين في هذا الزمن، فالقبيلة هي صاحبة السيطرة، وتنافسها بقية القبائل على المنافع، ومن شأن هذا أن يسبب متاعب لحكام مصر، فكان لابد من إخضاع المنطقة لهم، أو ضمان ولاء أمرائها.
وسنوهيت - هذا الأمير الذي كان من رجال أمنمحات الأول (1991 – 1962ق.م) – هرب من مصر إلى فلسطين بعد انفراد سنوسرت الثالث (1878 – 1843ق.م) بالحكم، واختلط بالقبائل البدوية المقيمة هناك، وصاحَب أحد شيوخها (تسمّيه الوثيقة القديمة "عمو ننشي")، الذي حنا عليه، وزوّجه من كبرى بناته، وأدمجه في حياة البادية، حتى صار ذا مال وذرية، واستعمل مهارته في تسكين ثورات البدو.
يقول سنوهيت: "لما أخذ البدو يخرجون عن الطاعة، ويقاومون رؤساء الصحارى كبَحتُ جِماحهم، وذلك لأن أمير فلسطين قد جعلني عدة أعوام رئيس جيشه، وكل بلاد سرت إليها قد طردتها من مراعيها وآبارها، ونهبت ماشيتها، وأسرت أهلها..".
ويحكي سنوهيت عن مبارزة شرسة وقعت بينه وبين مقاتل فاتك من "فلسطين"، يقول: "وقد جاء رجل قوي من فلسطين ليبارزني في معسكري، وقد كان بطلا منقطع النظير، أخضع كل فلسطين (يقصد – فيما يبدو - أنه لم يهزمه أحد من أهلها في المبارزة).. وعند الفجر كانت فلسطين قد جاءت (يعبر عن كثرة من حضر المبارزة)؛ إذ إنها أثارت قبائلها، وحشدت ممالكها، وهيأت هذا النزال..".
إنها حياة بدوية لا يستقر فيها الولاء لأحد، فكان الفراعنة يضمنون تبعية فلسطين بولاء أمراء المدن لهم – ويبدو أنهم كانوا كثيرين – لكن هؤلاء الأمراء كانوا يتعرضون لهجمات متتالية من البدو، لا تتوقف إلا لتبدأ من جديد، فكان لابد من مساندة الفراعنة لأتباعهم. كما أن هؤلاء الأمراء أنفسهم كانوا ينقضون ولاءهم للحكومة المركزية في مصر أحيانا.
وقد كان الاختلاط بين الأجناس في مصر وأملاكها مما لا يحول دونه حائل، فمثلا اكتُشف حديثا ما أدهش علماء الآثار، فقد تبين لهم من خلال لوحة فرعونية قديمة (لوحة الملك "آي") "أن قومًا من الكنعانيين وفدوا على مصر، وسكنوا في منطقة أبي الهول في عهد الدولة الحديثة" (من عام 1567 – 1085ق.م)، وقد تأثر المصريون بضيوفهم، فعبدوا مثلهم ما يسمَّى بالإله "حورون"، وجاء تمثال أبو الهول الشهير أثرًا لهذه العبادة، وحمل اسمًا ساميًا هو "بر حول"، وتحول على لسان العرب إلى "أبو الهول".
مهما يكن، فقد كانت القدس طوال ارتباط فلسطين بمصر جزءًا من مسرح الأحداث المصري، فأميرها إما أن يكون مواليا لفرعون مصر يستحق المعونة والمساعدة، وإما أن يتزعم معاداة مصر والخروج على سلطانها فيستحق اللعن حتى في الطقوس الدينية!!
لقد عمل فراعنة الأسرة الثانية عشرة (من 1991 – 1778ق.م) على بسط سلطانهم في اتجاه سوريا، وسيطروا سياسيا واقتصاديا على أرض كنعان، دون أن تصير إقليمًا مصريًا. وتركز اهتمام المصريين حينئذ على المدن الكنعانية لأهميتها التجارية والعسكرية، ولكن القدس لم يكن لها حظ كبير في هذا الأمر حينئذ، وقد شق أميرها عصا الطاعة، حتى عد سنوسرت الثالث مَلِكَها عدوًا له يستوجب اللعنات في الطقوس الدينية.
وفي أحد النقوش الفرعونية القديمة سجل أحد ضباط سنوسرت الثالث (يدعَى سبك خو) ما يؤكد توجيه هذا الفرعون حملة عسكرية إلى فلسطين، وأنه عسكر بمكان يسمَّى "سكمم" بوسط فلسطين، كما عُثر على آثار فرعونية في "مجدو" وغيرها من مناطق فلسطين ترجع إلى هذه الفترة الزمنية (القرن التاسع عشر قبل الميلاد)، مما يؤيد الرأي القائل بسيطرة مصر على القدس وما سواها في هذا التاريخ.
وفي القرن الخامس عشر قبل الميلاد دخل الفراعنة في صراع مع الحيثِيّين في الأناضول وملوك بلاد ما وراء النهر، فاحتاجوا إلى ضمان خضوع أرض كنعان لسلطانهم، حتى يمروا خلالها إلى أعدائهم في أمان، فنجح تحوتمس الثالث (1504 – 1450ق.م) في إخضاعهم، وكانت القدس من المدن التي أخضعها، وإن تمتع الأمراء هناك باستقلال كبير. ويُنسب إلى هذا الفرعون تأسيس قلعة في بيسان.
وفي القرن الرابع عشر قبل الميلاد، كانت الغارات البدوية على أمراء المدن التابعين لمصر تزداد، فكانت الاستغاثات وطلبات النجدة تتابع، وممن أرسلوا يطلبون النجدة من أخناتون (1372 – 1354 ق.م) أمير "يوروساليم" (القدس) "عبدي خيبا"، الذي حذر الفرعون بقوة من سقوط المدينة في يد قبائل "خبيري" الشرسة. ولكن ظروف مصر حينئذ حالت دون إنقاذ الموقف.
وقد يكون جالوت (الذي هزمه جيش طالوت وفيه النبي داود – عليه السلام) أميرا غير موال للفراعنة، فلم نسمع قط أن المصريين كان لهم أي تأثير أو تدخل في هذا الصراع، الذي دخلت القدس بعده تحت حكم داود وسليمان (عليهما السلام) ثم انقسمت المملكة في القرن العاشر قبل الميلاد، وسيطر أحد فراعنة الأسرة الثانية والعشرين (يُدعى شيشناق) من جديد على القدس.
الخليل إبراهيم في الأرض المباركة
اتفقت الأمم على الثناء على شخصية النبي إبراهيم (عليه السلام) وادعى كثيرون من أهل الأديان نسبتهم إليه.
وقد أكثر القرآن من الثناء على هذا الرسول العظيم، وتبدو عناصر شخصيته في القرآن الكريم واضحة كما يلي:
أولا – لا يؤمن بشيء لا يقوم الدليل العقلي القاطع على صحته.
ثانيا – حينما يؤمن يتفانى في العقيدة التي يؤمن بها، ويحرص كل الحرص على اكتساب أنصار لها.
ثالثا – ثباته على عقيدته بعث في نفسه ثقة عجيبة بربه – سبحانه وتعالى – حتى كان يواجه الباطل وهو يعرف الأخطار الهائلة التي يمكن أن يتعرض لها، دون أن يبالي بها.
رابعا – كرمه في معاملة الأضياف، فهذا النفر من الملائكة الذين نزلوا به، أكرمهم النبي الكريم حتى قبل أن يعرف هويتهم، وجاءهم بمائدة عامرة.
خامسا – السفر والترحال جزء من تكوينه، وترجمةٌ من تراجم تضحيته في سبيل دينه الذي يسعى إلى ترسيخ جذوره في المجتمعات البشرية التي أمكنه أن يصل إليها.
وكانت "القدس" أحد العناوين التي وقف، بل أطال الوقوف بها: النبي المهاجر إبراهيم ( عليه السلام ) وهي - وما حولها - المقصودة من قوله تعالى: (وَنَجَّيْنَاهُ وَلُوطاً إِلَى الأَرْضِ الَتِي بَارَكْنَا فِيهَا لِلْعَالَمِينَ) (سورة الأنبياء: 71).
والمفهوم من سياق حياة سيدنا إبراهيم أنه صار مع تقدمه في السن شخصية مشهورة وسط الأقوام الذين جاورهم (الكنعانيون) في الأرض التي باركها الله (القدس وما جاورها)، فرجل أُلقي في النار على مرأى ومشهد من جموع غفيرة من الناس، ونجا منها مع التهابها وتأججها الشديد، ثم هجر قومه وأهله من أجل عقيدته إلى بلاد بعيدة، واستمر في أداء الرسالة نفسها التي آذاه قومه لأجلها، ثم هو أيضا يهاجر إلى مصر بزوجته سارة، فيحاول الملك أخذها لنفسه، ولكن حال الله بين الملك وبين هذا بمعجزة باهرة – رجل كهذا لابد أن تنتشر سيرته في كل مكان، خاصة قصصَه مع الملوك والكبراء في بلاده (ما بين النهرين) أو في مصر..
وبهذا نتوقع أن تكون للنبي الكريم مع شهرته صِلاَتٌ حسنة بمن حوله من جماعات الكنعانيين وأمرائهم، خاصة أنه لا ينافس أحدا على الحكم، كما كان غنيا يرعى حيوانات له، فقد قدّم لأضيافه من الملائكة عجلا سمينا مشويا، مما يرجّح أنه كان صاحب قطيع حيواني كبير.
ومن خلال الحصر القرآني في قوله تعالى [في سورة تحمل اسم النبي إبراهيم نفسه]: (وَمَا أَرْسَلْنَا مِن رَّسُولٍ إِلاَّ بِلِسَانِ قَوْمِهِ لِيُبَيِّنَ لَهُمْ .. ) (سورة إبراهيم: 4) سنجد أن إبراهيم ( عليه السلام ) لو كان يتكلم فقط لغة قومه في العراق دون لغات الأقوام الذين ساكنهم في الأرض المباركة – وهذا راجح بقوة - فإنه سيكتفي في هجرته بجوار هؤلاء القوم، دون دعوتهم بالصورة التي كان عليها في بلاده، فإنه "أُرسل إلى قومه خاصة"، وأدى دعوته إليهم..
ولكن ما دوره الذي سيقوم به في أرض هجرته؟ وهل سيكتفي من عمله بالدين بما مضى؟ بالقطع لابد أن مهمة جديدة قُدِّرت لأجلها هجرة الخليل ( عليه السلام ) وهي: التأسيس لقواعد أرضيةٍ جديدةٍ، سكانُها أقل طغيانا من جبابرة ما بين النهرين، وموقعُها أيسر توصيلا بشرق الأرض وغربها، تنطلق منها الدعوة إلى الله فيما يُستَقبل من الزمان. وهذا ما تم بالفعل حين أسكن نبي الله إبراهيم ( عليه السلام ) فرعا من ذريته في مكة، وفرعا آخر في الأرض المباركة بالقدس..
وهذا الرأي يشبه أن يكون قراءة للأقدار الإلهية التي وقعت بالفعل فيما بعد، فهو يجد في مسار التاريخ البشري كله ما يقوّيه ويؤيده.
وحين يحتج أحد برسالة لوط ( عليه السلام ) الذي سكن في قرى سدوم، عند موضع البحر الميت، بالقرب من عمه – أو قريبه – إبراهيم، وكانت دعوته في أهل هذه البلاد الغريبة عنه في أصلها – لن نجد صعوبة في أن نقول: إن لوطا هاجر مع عمه قبل أن يكلَّف بالنبوة والرسالة، وما كُلِّف بها إلا وهو يعلم لغة هؤلاء الذين أُرسل إليهم، سواء أكانوا في أصولهم نازحين من وطنه، أو كانوا من الكنعانيين سكان فلسطين، وصاهرهم هو وتعلم لغتهم من طول الجوار.
وقد حاول بعض دارسي "العهد القديم" تحديد العصر الذي عاش فيه إبراهيم ( عليه السلام ) فرأى أن مولده يرجع إلى عام 1996ق.م، واكتُشفت في بابل نقوش ترجع إلى هذه الفترة، يحمل بعضها اسم "أبرامو" و"أبمرام" و"أبمراما".
النبي إبراهيم في الأرض المباركة: رؤية من خلال العهد القديم
من المعروف أن القرآن ليس كتاب تاريخ يتتبع من كل حدث تفصيله، بل هو كتاب منهج مرسوم بقلم العناية الإلهية لهداية البشرية إلى أقوم سبيل وأهدى طريق، ولا مانع من أن تجد فيه – إلى جانب ذلك - حكايات تاريخية وإشارات من علوم الفلك والطب وغيرها..
وحين نطبق هذا على قصة إبراهيم ( عليه السلام ) كما حكاها القرآن سنجد أن الكتاب الكريم لم يقل كل شيء عنه، بل أورد ما فيه عبرة وعظة ودور في بيان منهج الله، وبالتالي لم تكن هناك حاجة للاعتناء بتتبع التفاصيل..
واستفادةً من الحديث: "حدثوا عن بني إسرائيل ولا حرج" (قال العجلوني في كشف الخفاء: رواه أبو داود عن أبي هريرة، قال في المقاصد: وأصله صحيح) - استفادة من هذا الحديث يمكن أن نذكر بعض المعلومات التي أوردها العهد القديم عن نبي الله إبراهيم، ولا تخالف صريح القرآن.. وهذا يعني أننا سنتعامل مع هذا الحديث على أن معنى "التحديث" عن بني إسرائيل ليس هو فقط رواية قصصهم هم، ولكنه أيضا نقل ما يروونه في كتبهم عموما:
1 – يذكر العهد القديم أن إبراهيم ( عليه السلام ) أول ما أقام في أرض كنعان أقام في شكيم (نابلس) (سفر التكوين 12: 6)، وهي تقع شمال القدس ورام الله، "ثم نَقَل من هناك إلى الجبل شرقي بيت إيل [تقع بين أورشليم ونابلس].. ثم ارتحل إبراهيم ارتحالا متواليا نحو الجنوب" (سفر التكوين 12: 8 - 9)، وفي مجاعة مفاجئة هاجر إلى مصر، ثم عاد إلى جنوب أرض كنعان، ومنها إلى بيت إيل (سفر التكوين 13: 1 – 2)، ثم "نقل أبرام خيامه وأتى وأقام عن بلُّوطات مَمْرا التي في حبرون [هي الخليل]" (التكوين 13: 18).
2 – وفي حبرون كان لإبراهيم عهد - لا ندري كنهه – مع الأموريين (التكوين 14: 14). ويبدو أنه كان عهد جوار، فلم يكن للنبي الكريم من السلطان ما يناوئ به الأمراء من حوله، حتى يعقد معهم عهدًا فيه الندية التي تكون بين بعض الملوك وبين بعضهم الآخر، مع ثقتنا التامة بأن هذا العهد – إن صح – فهو عهد يحفظ لإبراهيم كامل كرامته.
3 – أظهر العهد القديم إبراهيم ( عليه السلام ) في صورة مقاتل مغوار، فذكر أن ملك عيلام (مملكة كانت وراء نهر دجلة شرق مملكة بابل) وحلفاءه هاجموا ملوك الأموريين (وهم من أصل كنعاني) – الذين بينهم وبين إبراهيم عهد – وأسروا لوطًا وأخذوا أملاكه، ولم يكن إبراهيم – كما تذكر الرواية - موجودا حينها، وحين رجع صحب ثلاثمائة وثمانية عشر عبدا له متمرنين على القتال، وانقض على عدوه ليلا، فكسرهم، واسترجع لوطا وأملاكه ومن معه (التكوين 14: 1- 16). وعند عودته كرّمه ملك "شاليم" (قد تكون هي أورشاليم) ملكي صادق – وكان كاهنا – وباركه (التكوين 18).
4 – وبعد هذه العودة المظفَّرة التي يذكرها العهد القديم، يُذكر الوعد الذي نشأت حوله مشكلات تاريخية كبيرة، ففي سفر التكوين "قطع الرب مع أبرام ميثاقًا قائلاً: لنسلك أعطي هذه الأرض من نهر مصر إلى النهر الكبير نهر الفرات" (15: 18).
5 – اشترى إبراهيم مغارة في الخليل دفن فيها سارة، ثم دُفن فيها هو عندما

abo-alyas

عدد المساهمات : 12
تاريخ التسجيل : 13/03/2010
العمر : 22
الموقع : http://roo7y-soso.yoo7.com

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://roo7y-soso.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى